آخر الإضافات

طهران: صارت صنعاء حدودنا!

عقّب مسؤول في الجيش الإيراني على الانقلاب الحوثي في اليمن بالقول إنه انتصار عظيم للثورة الاسلامية في إيران، التي صارت صنعاء حدودها.

انصار الحوثي
صنعاء: تتواصل التطورات الأمنية المثيرة للخوف في اليمن، إذ نقلت التقارير انتشار مسلحين حوثيين بزي الشرطة اليمنية بشكل مكثف الإثنين وسط صنعاء، قُبيل انطلاق تظاهرة دعا لها نشطاء وطلاب يطالبون خلالها بإسقاط الانقلاب الحوثي على شرعية الرئيس وحكومته.
أقفلوا التغيير
ونقلت وكالة الأناضول عن مراسلها في ساحة التغيير بصنعاء قوله إن مسلحين حوثيون يرتدون لباس الشرطة انتشروا في عدة مداخل لساحة التغيير القريبة من البوابة الشرقية لجامعة صنعاء، التي من المقرر أن يبدأ المتظاهرون التجمع فيها، وقد كتبوا على أسلحتهم شعارات مثل "الموت لأميركا.. الموت لإسرائيل".
كما قامت جماعة الحوثي بحشد انصارها للتظاهر في ساحة التغيير، لمنع انطلاق أي تظاهرات مناوئة لها.
وكان مسلحون حوثيون أطلقوا النار الأحد على تظاهرات يمنية انطلقت مناهضة للانقلاب الحوثي، واختطفوا 24 من المتظاهرين في صنعاء، وأفرجوا عن 18 منهم مساء.

حدودنا صنعاء!
وفي صدى إيراني لما يحصل في اليمن، قال العميد باقر زادة، رئيس دائرة المفقودين بالحرب العراقية الإيرانية في القوات المسلحة، إن الحدود الإيرانية لم تعد شلمجة، أي المنطقة الحدودية بين الأحواز والعراق، بل تمتد منطقة الحدود إلى العاصمة اليمنية صنعاء، علمًا أن بدر الدين الحوثي ينفي دائمًا أي علاقة تربطه بالنظام الإيراني، وتلقيه من الإيرانيين دعمًا بالمال أو السلاح.
واضاف زادة، في مؤتمر صحفي بالأحواز حضره كبار القادة والضباط من الصف الأول في الحرس الإيراني: "علينا رص الصفوف لنكون أقوى من أعدائنا الذين يتدخلون بشؤوننا الداخلية لشق الصف الوطني بين أبناء الشعب الإيراني بأطيافهم العرقية كافة".
انتصار تاريخي
ونشر موقع رهياب نيوز الإيراني تصريحات باقر زادة، إذ قال: "هذا الانتصار للحوثيين في اليمن لم يعد انتصارًا سهلًا أو حدثًا عاديًا وعابرًا في المنطقة، بل هو انتصار تاريخي للثورة الإسلامية الإيرانية التي أرادت من خلال منهجها الإسلامي أن ترفع الظلم والاضطهاد عن المستضعفين في العالم الإسلامي".
واشار زادة إلى أن خيارات الدول الخليجية تتقلص أمام المشروع الإيراني، "فاليوم، لا صدام حسين في العراق، ولا بن لادن في أفغانستان، وتستطيع إيران أن تصل لأماكن لا يتصورها زعماء العرب،  بسبب تأثيرها على الشعوب الإسلامية الثائرة ضد الظلم في العالم الإسلامي".

المصدر : إيلاف

مكتبة عسكر : إعلان هام !

تحاول مكتبة عسكر في الفترة القادمة رفع وإضافة ما يقرب من 15000 كتاب من كتب مكتبة الإسكندرية التي اقتربت روابطها الموجودة علي الإنترنت من التلف.
ونظراً لأن هذه الكتب تعتبر كنز من كنوز المعرفة القيمة .. فستقوم المكتبة بإضافتها من خلال صفحاتها برابط واحد على موقع أرشيف بصورة مؤقتة ، ثم سنقوم بعد ذلك برفعها علي روابط أخرى ؛ وذلك لضعف الإمكانيات.
والله الموفق
مكتبة عسكر 
 http://ask2pdf.blogspot.com/

موقع اسرائيلي : المسلمون أنقذوا اليهود من أهوال الهولوكوست !

حديقة وصومعة المسجد الكبير في باريس
تحت عنوان : هل شارك المسلمون في إنقاذ اليهود من أهوال الهولوكوست؟
كتب الكاتب الصهيوني عامر دكة لموقع المصدر الإسرائيلي المكتوب باللغة العربية :
لا يعرف أكثرية الناس اليوم شيئا عن الإرث الذي كان فيه الكثير من المسلمين في جميع أنحاء العالم مشاركين بإنقاذ اليهود من أهوال الهولوكوست أو من أيدي النظام النازي في فترة الحرب العالمية الثانية. 
ينبغي لقصص المسلمين الذين أظهروا الشفقة تجاه اليهود في فترة الهولوكوست أن تكون معروفة لجمهور أوسع، ولكن لسبب ما لا تزال مجهولة، ربما بسبب الانشغال بالصراع العربي - اليهودي وتعاظمه في الفترة التي تلت الحرب العالمية الثانية.
أطفال يهود في معسكرات الإعتقال خلال فترة احرب العالمية الثانية (AFP)

في كراسة تم نشرها قبل نحو عقد تحت عنوان "دور المسلمين من أنصار الشعب اليهودي" تم بفخر توثيق قصص لمسلمين كُثر خبّأوا يهودا في منازلهم، مزارعهم وأماكن عملهم في فترة الهولوكوست.
 الأبطال الموصوفون في الكتاب هم عرب من شمال إفريقيا وأوروبا الشرقية.
عام 2006، نشر الباحث روبيرت ساتلوف كتابا باسم "من أنصار الشعب اليهودي: قصص مفقودة من الهولوكوست في البلاد العربية"، والتي أظهرت الأخبار الجيدة عن الرحمة العربية في سياق واقعي. في مقال في "واشنطن بوست"، صرّح قائلا "لم يكن العرب في تلك البلاد مختلفين كثيرا عن الأوروبيين: حيث تدور حربٌ حولهم، معظمهم وقف جانبا ولم يفعل شيئا، وشارك الكثيرون بشكل كامل وبمحض الإرادة في اضطهاد اليهود، وساعد القليل من الشجعان على إنقاذ اليهود".
مع الأسف الشديد، ككل موضوع آخر متعلق بالشرق الأوسط، يُنظر إلى سلوك المسلمين في فترة الهولوكوست من منظور الصراع العربي الإسرائيلي الحالي. ويضيف الإعلام الغربي مزيدا من التشويه عندما يؤكد باستمرار على خطاب الساسة العرب والإيرانيين الاستفزازيين الذين ينفون أو يطمسون الهولوكوست. نتيجة لذلك، فإنّ الكثيرين في إسرائيل والغرب يفترضون بأنّ التقارير حول البطولة الأخلاقية للعرب أو المسلمين في فترة النازيين هي محاولة لصرف النظر عن الخطاب السياسي المشحون اليوم.
قصة الإمام الذي أنقذ مطربا يهوديا من النازيين
من حين لآخر نشهد قصصا ملهمة ترتفع إلى السطح وتُوثق حالات إنقاذ يهود من الماكينة النازية التي اضطهدت اليهود في كل ركن في أوروبا. هذه إحدى القصص المعروفة التي حظيت بتجسيد سينمائي في فرنسا عام 2012.
الإمام سي قدور بن غبريت
كان سليم الهلالي نجما كبيرا في سماء فرنسا والمغرب في أواسط القرن الماضي. وصل المطرب اليهودي، الذي وُلد عام 1920 لأسرة فقيرة في الجزائر، إلى فرنسا عندما كان في سن الرابعة عشرة. خلال بضع سنوات، علا صيته باعتباره "المطرب" الشرقي الأفضل في أوروبا.
يقع المسجد الذي يوجد في وسط قصة إنقاذ المطرب اليهودي في مبنى مثير للإعجاب مثل قلعة له سقف أخضر بارز، ويمتدّ على شارع كامل في الضفة اليسرى الشهيرة لباريس، المدينة التي عاشت قبل نحو أسبوع أحداثا دموية بصورة مذبحة رسامي مجلة "شارلي ايبدو" والمذبحة القاسية في السوبر ماركت. أقامت الحكومة الفرنسية هذا المسجد الشهير عام 1926 كتقدير للجنود المسلمين الذين قُتلوا في الحرب العالمية الأولى في خدمة فرنسا ومن أجل تعزيز العلاقات بين الدولة والمهجرين العرب الذين عاشوا فيها وطريقهم في البلاد التي جاؤوا منها.
بعد احتلال فرنسا من قبل ألمانيا النازية، عام 1940، بدأت حكومة فيشي باضطهاد اليهود. كانت حياة هلالي وآلاف اليهود المهاجرين من شمال إفريقيا إلى باريس في خطر. كان يبلغ عشرين عاما من عمره وكان مهاجر شاب في مدينة أجنبية. علمت السلطات بجذوره اليهودية، وقامت بمضايقته.
عندما ازداد الخطر توجّه هلالي إلى المسجد وطلب مساعدة مؤسسه والإمام الرئيسي فيه، سي قدور بن غبريت. وبشكل مماثل لهلالي، فقد كان هو أيضًا من مواليد الجزائر، حيث قادته ظروف حياته إلى فرنسا. كالكثيرين غيره، فقد قدّر هو أيضًا الموهبة الكبيرة لدى المطرب الشاب.
لم يخِب بن غبريت أمل هلالي. وفّر له بداية بطاقة هوية مزيّفة لمسلم، من أجل الدفاع عنه من القوانين العنصرية، التي ضيّقت على تحرّكات اليهود. في وقت لاحق، عندما كان هناك خطر من انكشاف تزييف الهوية، أمر بطمس هويّته اليهودية بشكل أكبر. صدر عن وفد المسجد اسم جدّ هلالي على شاهد قبر مهجور في المقبرة الإسلامية المجاورة. في أحد الأيام، تم القبض على هلالي من قبل النازيين واقتيد إلى المقبرة حيث وُجّه مسدّس إلى صدغه. فقط عندما استطاع التعرّف على الشاهد المزيّف وأن يثبت كما يفترض بأنّ جدّه كان مسلما، تم إطلاق سراحه.
وهكذا، برعاية مسجد باريس، تم إنقاذ حياة هلالي، وفي فترة الحرب اعتاد على الظهور داخل المسجد، وسط هتافات الزائرين. بعد تحرير فرنسا، عام 1944، أصبح مطرب الشمال إفريقي الأشهر في فرنسا. عُقدت حفلات كبيرة في النادي الذي أسسه في باريس عام 1947 وتمت استضافة شخصيات رفيعة المستوى. في وقت لاحق، أسس في الدار البيضاء في المغرب أكبر ملهى ليلي في شمال إفريقيا.
"بيسا"- كلمة الشرف لمسلمين ألبان أنقذوا اليهود خلال الهولوكوست 
السيدة ليما بالة ، ألبانية أنقذت يهود خلال الحرب العالمية الثانية

عام 1934، كتب سفير الولايات المتحدة في ألبانيا: "ليس هناك تمييز ضدّ اليهود في ألبانيا، لأن ألبانيا هي واحدة من تلك الدول النادرة في أوروبا اليوم، والتي لا يوجد فيها آراء مسبقة على خلفية دينية ولا يوجد كراهية إطلاقا، رغم أن الألبان أنفسهم ينقسمون لثلاثة أديان مختلفة".
ألبانيا، دولة صغيرة جبلية، تقع جنوب شرق خط الساحل في شبه جزيرة البلقان، كان عدد سكانها في فترة الحرب العالمية الثانية نحو 803,000 نسمة من بينهم 200 يهودي فقط. بعد صعود هتلر إلى الحكم عام 1933، بحث الكثير من اليهود عن ملجأ في ألبانيا. ليست هناك أرقام دقيقة حول أعدادهم، ولكن وفقا للمصادر المختلفة فقد فرّ إلى ألبانيا بين 600 إلى 1,800 لاجئ يهودي، من ألمانيا، النمسا، صربيا، اليونان ويوغوسلافيا، على أمل أن يستمرّوا من هناك في طريقهم إلى فلسطين أو مكان لجوء آخر.
مع الاحتلال الألماني في أيلول عام 1943، وبشكل استثنائي، رفض المواطنون الألبان الامتثال للمحتلّ بتقديم قائمة اليهود الذين يعيشون داخل حدود البلاد. علاوة على ذلك، وفرت أذرع السلطة المختلفة للكثير من الأسر اليهودية وثائق مزيّفة ساعدتهم في الاختلاط مع سائر مواطني ألبانيا. لم يدافع الألبان عن المواطنين اليهود فحسب، وإنما قدّموا أيضًا ملجأ للاجئين اليهود الذين قدِموا إليها من دول أخرى. كان هؤلاء بشكل أساسيّ لاجئين يهود، قدِموا إلى ألبانيا وهي لا تزال تحت الحكم الإيطالي، ووجدوا أنفسهم تحت خطر الطرد إلى معسكرات الاعتقال.
كانت المساعدة الاستثنائية التي حظي بها اليهود تعود إلى كود بيسا "الشرف" والذي يمثّل حتى اليوم الكود الأخلاقي الأعلى في البلاد.‎ ‎‏ معنى بيسا هو "الوفاء بالوعد". الشخص الذي يحافظ على البيسا هو شخص يفي بكلمته، شخص سيحافظ على حياتك وحياة أسرتك بكلمته. قام الألبان بإنقاذ اليهود بشكل استثنائي، بل وتنافسوا بينهم على حق الإنقاذ. كل ذلك على أساس الحبّ الإنساني والرغبة في مساعدة البشر المحتاجين للمساعدة حتى لو كانوا من أبناء دين آخر. نجحت ألبانيا، وهي الدولة الأوروبية الوحيدة ذات غالبية مسلمة، في الدور الذي فشلت فيه دول أوروبية أخرى، فتم إنقاذ غالبية اليهود الذين عاشوا داخل حدودها خلال الاحتلال الألماني، من اليهود الألبان واللاجئين اليهود من دول أخرى، باستثناء بضعة أفراد من أسرة واحدة. ومن المثير للدهشة أن عدد اليهود في ألبانيا لدى انتهاء الحرب العالمية الثانية كان أكبر ممّا كان عند بدايتها.

وهذه ليست هي القصص الوحيدة. تم الحصول على الشهادة الرئيسية على سبيل المثال لكون المسجد الكبير في باريس قد شارك في إنقاذ اليهود في فترة الحرب العالمية الثانية، من يهودي من شمال إفريقيا فرّ من ألمانيا إلى فرنسا في فترة الهولوكوست ووجد ملجأ في مسجد في باريس. كتب في مقال نشره في مجلة فرنسية عام 1983 بأنّه "ما لا يقلّ عن 1,732 من "مقاتلي المقاومة" وجدوا ملجأ في الطابق السفلي للمسجد"، وأشار إلى أنّ معظمهم كانوا من اليهود. وأضاف أيضًا، أنّ الإمام "خاطر جدّا" عندما خبّأ اليهود، ووفّر لهم - وللكثير من الأطفال من ضمنهم - هويات مسلمين.
ومع ذلك، ليس هناك أي توثيق لأسماء اليهود الذين حصلوا كما يُفترض على الرعاية من المسجد، وهو الأمر الذي يصعّب على الباحثين التحقّق من هذه القصة أو تحديد نطاقها وأبعادها.
عائلات مسلمة ويهودية تعيش معاً في سراييفو في فترة الحرب العالمية الثانية

في قائمة أنصار الشعب اليهودي التي أصدرها متحف "ياد فاشيم" هناك ما يقارب 24 ألف شخص. عشرات منهم فقط هم من المسلمين. قبل عدة سنوات، طُلب من "ياد فاشيم" أيضًا البتّ في الموضوع، ودقّق في قصة إنقاذ اليهود في المسجد. "قام ياد فاشيم بجهود كبيرة من أجل تحديد الناجين الذين أنقذهم بن غبريت في فترة الهولوكوست وعمل كثيرا أيضا من أجل جمع التوثيق الأرشيفي المتعلق بأعمال الإنقاذ في المسجد في باريس، بل وتوجّه إلى أرشيف المسجد"، هذا ما نُقل عن ياد فاشيم (متحف الهولوكوست الرئيسي في القدس). ومع ذلك، "ذهبت كل الجهود سدى. لم يتمّ العثور على شهادات للناجين أو وثائق ذات صلة". قال المؤرخ اليهودي - الفرنسي المهمّ، بنجامين ستورا، والذي تخصّص في تاريخ شمال إفريقيا، في مقابلة مع صحيفة "نيويورك تايمز" مؤخرا: "كُتب الكثير عن تعاون المسلمين مع النازيين، ولكن لا يعلم الكثيرون أنّ المسلمين ساعدوا اليهود. لا تزال هناك قصص يجب أن تُحكى وتُكتب".

أسلمة الغرب... العقدة الأوروبية الجديدة

أسلمة الغرب... العقدة الأوروبية الجديدة
التظاهرات الشعبية تعكس أزمة هوية حادة
تعيش أوروبا اليوم قمة رهاب الاسلام، مع ظهور نزعة عامة نحو الخوف من أسلمة القارة الأوروبية من طريق الهجرة وموجات اللجوء الكبيرة، ما يعكس نزعات قومية يخشى من تحولها إلى العنف.

 تعكس التظاهرات ضد "الاسلمة" في ألمانيا شعورًا بأزمة هوية تشهده حاليًا عدة مناطق في أوروبا، سواء كانت في مواجهة ظاهرة هجرة كثيفة أم لا. وقال الناشط اليساري دانيال كون-بنديت، الذي انتخب نائبًا أوروبيًا عن الخضر في المانيا ثم في فرنسا: "في أوروبا عمومًا، يتزايد الخوف من الاسلمة"، معلقًا على تظاهرات في المانيا لحركة "أوروبيون وطنيون ضد اسلمة الغرب" (بيغيدا).

إسلاموفوبيا:

والاثنين، جمعت بيغيدا في دريسدن 18 الف متظاهر، وهو رقم قياسي منذ تشرين الاول (اكتوبر) الذي شهد انطلاق هذه الحركة، التي تستهدف الاسلام ووسائل الاعلام التي تعتبرها "كاذبة"، والنخب السياسية المتهمة بتذويب الثقافة المسيحية الالمانية.
نددت الطبقة السياسية الالمانية بهذه المسيرات، ووسط هتافات "نحن الشعب" جرت عدة تظاهرات مضادة الاثنين. واستهجنت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الكراهية التي تسود هذه التظاهرات.

وفي بلد لا يزال يعاني من ماضيه النازي ويسعى لجذب المزيد من المهاجرين للتعويض عن انخفاض نسبة الولادات بين سكانه، ادت التظاهرات المناهضة للاسلام خلال الاسابيع القليلة الماضية إلى انطلاق حملة تعبئة واسعة للتنديد بموجة "الاسلاموفوبيا" المتنامية.

رهاب الاعتداء :

قال الطبيب النفسي الالماني رولف فان ديك في فرانكفورت: "للاسف لسنا دولة ترحب بالاجانب"، فبحسب استطلاعات جرت بين 2000 و 2010، عبّر 20 إلى 30% من السكان عن مواقف مناهضة للاسلام. ويشكل المسلمون 5% من عدد سكان المانيا اليوم. 

وقال دانيال كون-بنديت: "الامر اللافت هو أن الظاهرة ليست ناجمة عن الازمة، فالمانيا بخير، وفي دريسدن ليس هناك مسلمون، لكن الناس لديهم الانطباع بأنهم يعيشون هول تنظيم الدولة الاسلامية (داعش). هناك خوف بسبب الصور المنتشرة في العالم والانترنت، وهكذا يمكن أن يكون شخص ما في عمق ساكس ولديه الانطباع بأنه يتعرض للاعتداء".

وقال خبير أوروبي، رفض الكشف عن اسمه، لوكالة الصحافة الفرنسية: "حين لا تكون لدينا اتصالات مع الآخرين، وحين لا نكون نعرفهم، يعترينا خوف منهم، فقد شهدنا هذا الامر عند اجراء الاستفتاء حول المآذن في سويسرا. هؤلاء الذين يقيمون في القرى النائية وبالتالي هم اقل طرف معني بهذه القضية، كانوا اشد المعارضين للمآذن".

إحراق مساجد:

تقول الخبيرة الاجتماعية الفرنسية كاثرين ويتول إن واقع الارهاب الدولي والداخلي في بعض الدول الأوروبية يعطي شرعية لهذه التظاهرات.



السويد، التي تعتبر بلدًا مضيفًا للمهاجرين، تتوقع هذه السنة مئة الف طلب لجوء، أي اكثر من نسبة 1% من عدد سكانها البالغ 9,6 ملايين نسمة. لكن الحزب اليميني المتشدد "ديموقراطيو السويد" اصبح القوة السياسية الثالثة في البلاد عبر تطرقه إلى التداعيات الطويلة الامد للهجرة الكثيفة.

واعتبر احراق ثلاثة مساجد في الآونة الاخيرة دليلًا على نزعة معادية للاسلام تتزايد في البلاد، رغم أن الحريق الاول كان عرضيًا. وتعبيرًا عن تضامنهم مع مواطنيهم المسلمين، نزل العديد من السويديين إلى الشوارع الجمعة.

بعد جديد:

 

وفي فرنسا حيث تقيم مجموعة كبرى من المهاجرين على غرار المانيا، يدور جدل في وسائل الاعلام حول فرضية الكاتب المقرب من اليمين المتطرف رينو كامو الذي لوح بمخاطر "هجرة كبرى" تؤدي إلى هيمنة المسلمين على القارة العجوز. وما يعطي بعدًا جديدًا لهذا الجدل صدور كتاب "الانتحار الفرنسي" الذي يحمل فيه الكاتب اريك زمور أوروبا والهجرة مسؤولية متاعب الفرنسيين.


وزاد الطين بلة صدور الكتاب الاخير للروائي الفرنسي ميشال ويلبيك "استسلام"، الذي يروي احداثًا تبدأ في العام 2022 مع انتهاء الولاية الرئاسية الثانية للرئيس الاشتراكي فرنسوا هولاند مع فرنسا مشرذمة ومنقسمة على نفسها، مع فوز محمد بن عباس زعيم حزب "الاخوية الاسلامية" (من ابتكار المؤلف) على زعيمة الجبهة الوطنية مارين لوبن في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، بعد حصوله على دعم احزاب يسارية ويمينية على السواء.

المصدر : إيلاف

جدل واسع تثيره رواية جديدة تتخيل رئيساً مسلماً لفرنسا يفرض الحجاب

ينشغل الرأي العام الفرنسي بالجدل حول رواية جديدة للكاتب
ميشيل ويلبيك التي تحذر من خطر الإسلام على فرنسا.

رواية «خضوع" تتخيل وصول مسلم فرنسي إلى رئاسة الجمهورية عام 2022 بعد فوزه على مرشحة الجبهة الوطنية مارين لوبن. محمد بن عباس الرئيس الخامس والعشرين للجمهورية الفرنسية، حسب الرواية، سيعمل على اسلام الجمهورية الفرنسية إلى حد فرض الحجاب على النساء، والسماح بتعدد الزوجات.
الرواية السادسة للكاتب الفرنسي الحائز على جائزة الغونكور عام 2010، أثارت قبل صدورها الرسمي، في السابع من هذا الشهر، الكثير من الجدل في الأوساط السياسية والثقافية، باعتبارها تثير مشاعر العداء ضد الفرنسيين المسلمين، خاصة وأنها تأتي في سياق تصاعد دعاية اليمين المتطرف ضد الإسلام والمسلمين في فرنسا، كما أن الكاتب نفسه يعتبر من بين أصحاب المواقف العدائية تجاه المسلمين، وكان عام 2001 قد وصف الإسلام بأنه ديانة خطيرة، وأنه «الدين الأكثر غباء".
الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، وفي رد على رواية ويلبيك، دعا الفرنسيين في مقابلته مع إذاعة فرانس أنتير، إلى عدم التسليم لمشاعر الخوف والقلق، مؤكداً أن «الخنوع" ينتمي إلى الأفكار القديمة، وأنه من الأجدر الاتكاء على النقاط الإيجابية. بينما اعتبرت شخصيات يسارية، أن الخيال الذي ترسمه رواية ويلبيك يمثل صورة مطابقة لتصورات ودعاية اليمين المتطرف في فرنسا.
الرواية التي ترصد في الآن ذاته آليات تفكير وردود فعل المجتمع الفرنسي، تضاف إلى قائمة المؤلفات التي تصب في مصلحة اليمين المتطرف، بعد كتاب الصحفي إيريك زمور «الانتحار الفرنسي"، ومؤلفات رونو كامو، التي تصب جميعها في خانة معاداة المهاجرين، والتحذير من خطر الإسلام والهجرة على فرنسا.

في ذكرى ثورة تونس .. صوت تونس الحرة .. فيديو يبكينى كلما شاهدته !

علم  الجمهورية التونسية
هذا الفيديو وكما قلت سابقا يبكيني كلما شاهدته ، فالرجل بصوته الجهوري ، يعبر بلسانه عما بداخل قلوب جميع التوانسة ، فرحتهم بهروب بن علي ، عودة تونس لأهلها .. وغير ذلك مما تجيش به النفوس.
ويمكنكم القياس علي ذلك الحالة المصرية :
 في هذا الفيديو  لو تم تغيير اسم تونس باسم " مصر " وبن علي بمبارك لكان الفيديو معبراً عما كان يريد كل مصري قوله بعد رحيل مبارك ..




يمكنكم أيضاً مشاهدة الفيديو من زاوية أخرى



كتاب :عظماء بلا مدارس pdf

كتاب :عظماء بلا مدارس
قد يتوهم البعض من عنوان الكتاب  أنه  سيقرأ عن أشخاص لم يتلقوا تعليماً جيداً لكن في الحقيقة أن معظمهم دخل المدرسة وانسحب منها لسبب ما وربما تلقى تعليماً جيداً خارج المدرسة والبعض الآخر أكمل وحصل على الشهادة الجامعية لكن نجاحهم جاء بعيداً عن مجال تخصصاتهم. 
 الكتاب يتحدث عن 51 شخصية مشهورة عربية و عالمية و منهج
هذا الكتاب كما قال مؤلفه :" أولاً:ان يكون الشخص تخلف عن اقرانه في المدرسة لأي سبب كان, بمعنى ان يكون من المستهجن في ذلك الوقت توقف اي شخص عن المدرسة عند حد معين كالذي توقف عنده اشخاص هذا الكتاب ....
 ثانياً : ان يكون للشخص شهرة واسعة".

الكتاب : عظماء بلا مدارس
المؤلف: عبدالله صالح الجمعة
الناشر : مكتبة العبيكان - الرياض - السعودية
الحجم : 5 م.ب.
عدد الصفحات : 334
معاينة الكتاب : Archive



↓ Download gulfup

↓Download 4shared
 
↓ Download Archive



لمزيد من الكتب زوروا :مكتبة عسكر
 
Support : Your Link | Your Link | Your Link
Copyleft © 2013. واحة أفكاري - All lefts Reserved
Template Created by Creating Website Published by Mas Template
Proudly powered by Blogger custom blogger templates