Home » , , , , » في ذكرى محمود مهران! .. رحمك الله ياصديقي العزيز

في ذكرى محمود مهران! .. رحمك الله ياصديقي العزيز

بسم الله الرحمن الرحيم
لا أجد من الكلمات ما يفي هذا الرجل حقه " رحمه الله "، ولا  ما يصف ما اكنه له في قلبي ، فقد أحببته في الله وكان لي نعم الأخ والصديق علي الرغم من قصر فترة معرفتي به
، فقد عرفته فقط في أوائل عام 2008م ، بعد أن التحقت بالعمل كمدرس في معهد الغنايم الإعدادي الثانوي ، لنصبح زملاء في محل العمل ، ثم تتوطد علاقتنا فنصبح وفي وقت قليل من اعز الأصدقاء ، فقد وجدت فيه " رحمه الله " الإنسان الشهم الصادق الجدع "صاحب صاحبه " محل الثقة ، وإن اختلف معي البعض ، ولكني في هذه الفترة القصيرة عرفته أكثر من أي أحد ، ورأيت فيه من المحامد ما لم يره أحد غيري ، وربما كان هذا هو السبب فقد اختصني الله عز وجل بأن زارني محمود مهران " رحمه الله " في المنام ليُزف لي بشري رائعة أحببت أن أنقلها لكم..
((جاءني رحمه الله في المنام "وأقسم لي أنه حي  ، وكرر كلماته أكثر من مرة وهو يقسم ويبتسم لي ويقول " أنا حي " ، " صدقني انا حي " الذي مات شخص آخر " .))
وعندما قصصت هذه الرؤية علي شيخنا وأستاذنا الشيخ عثمان عبد العال هريدي 
تغرغرت عينا الشيخ بالدموع وقال لي "طمنتني " هذه بشري جميلة فالأموات لا يعودون للحياة إلا اذا كانو شهداء ، نحتسبه عند الله شهيداً.
(وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ ). صدق الله العظيم

رحمك الله ياصديقي العزيز

1 التعليقات:

أخي \ أختي في الله ... تذكر(ي) دائما
قوله تعالى : ( مَا يَلفِظُ مِن قَولٍ إلا لَدَيهِ رَقِيبٌ عَتِيد )

 
Support : Your Link | Your Link | Your Link
Copyleft © 2013. واحة أفكاري - All lefts Reserved
Template Created by Creating Website Published by Mas Template
Proudly powered by Blogger custom blogger templates