Home » , , , , , , , » بين نطاقها وعينيها ..قصة قصيرة

بين نطاقها وعينيها ..قصة قصيرة



الحياة لم تكن تعني له الكثير قبل أن يراها ، ولكنها وفي فترة قصيرة غيرت لديه كل شيء ، وجعلت لحياته طعماً ورائحة.
أيقن أنه قبلها لم يكن له وجود ، ورحيلها بعد كل ذلك يعني أنه لا يستطيع لوحده أن يعيش ،فهي بالنسبة له الماء العذب الذي يحتاجه كل كائن حي ، هي الهواء الذي يتنفس، العودة للزمن السابق لدخولها حياته مستحيل
، فقد ذاق هذا الطعم وتلذذ به ،أن يعيش لأحد ،أن يعيش له أحد ، أن يشعر بأنفاسها بجواره ، أن يرفع بأصابعه خصلات شعرها عندما تخفي بريق عينيها ،أن يطيل النظر الي وجهها عند استيقاظه في كل يوم قبل أن يبعده عنها ذهابه لعمله.
عندما رآها لأول مرة خفق قلبه بشدة ، شعر للحظات أن قلبه يكاد يخرج من بين ضلوعه ،لأول مرة في حياته يطيل النظر لوجه امرأة ،حيائه الشديد والتزامه بدينه كانا دائماً ما يمنعانه من ذلك، ولكن هذه المرة الآمر خارج عن ارادته وبعيداً عن سيطرة عقله ،في هذه اللحظة فقط يسقط منطق أفلاطون و حكمة أرسطو ، فهنا يتوقف الزمن ،ويتساقط الفلاسفة ، وتعجز مخيلة الشعراء . لوهلة توقف جسده عن الحركة ، وأبي الا أن يحقق كل قوانين الرياضيات والفيزياء والحركة والسكون اللحظي التي درسها في جامعته ، سكون تام وهدوء غريب ،حتي صوت الرياح لا يسمعه الآن ،والعصافير كأنها هجرت البلدة الصغيرة التي يعيش بين أحضانها ، في هذه اللحظة توقفت قدماه تماماً عن الحركة ، ظن أنه ربما يحلم أو أنه في حياة آخري وعالم آخر ، أبداً لم يتصور أن يلقاها بهذا القرب ، أن يشعر بأنفاسها ،أن يشم رائحتها التي تفوقت علي اجمل العطور التي يبتكرها " ديور ، شانيل ، او قوتشي " ، لأول مرة لم يكن وجهها فقط في مخيلته او أحلامه كالعادة  ، بل هي أمام عينيه ، وتكاد تلمسه وهي تعبر بجواره ، خجلها يمنعها أن تبادله النظرات، ابتسامتها تضيء وجهها كالبدر في ليلة تمامه ، تلتقي عينيهما للحظة قبل أن تبعد عينيها وتخفيهما بنطاقها ، فزانها جمالا وفتنة .
 مرت بجواره كنسيم بارد عليل في وقت الصيف، كأنه نسيم البحر... أخذ نفساً عميقاً واحتبسه في صدره للحظات، أغمض عينيه ، وأخرجه بهدوء ،ثم فتح عينيه ليعود للحياة ويعود كل شيء كما كان ، لقد ذهبت الآن ، ظل يراقبها بعينيه حتي اختفت عن ناظره ، كم كان يتمني لو تبعها أو حدثها ، لكن في كل مرة حيائه ودينه منعه إلا أن تكون حلاله ، زوجةً له وأماً لأولاده.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

أخي \ أختي في الله ... تذكر(ي) دائما
قوله تعالى : ( مَا يَلفِظُ مِن قَولٍ إلا لَدَيهِ رَقِيبٌ عَتِيد )

 
Support : Your Link | Your Link | Your Link
Copyleft © 2013. واحة أفكاري - All lefts Reserved
Template Created by Creating Website Published by Mas Template
Proudly powered by Blogger custom blogger templates