من بعد غياب



إخواني..أخواتي :
منذ شهور كثيرة وأنا لم أفتح هذه المدونة ولم أضف بها أي جديد " انشغلت عنها بالعمل ثم بالزواج وأرهقتني سوء خدمة الانترنت في الصعيد كغيرها من الخدمات ".
رحمة الله علي ضحايا قطار أسيوط "أبناء بلدي " الذين راحوا ضحايا الإهمال وسوء الخدمات ..في بلد يموت فيها كل يوم من يموت.
ويضيع حق صاحب الحق بسبب غياب الرقابة وغفوة الضمير.
أعزائي :أجد نفسي اليوم بين نقيضين من السعادة والأسي ؛السعادة بتلك العودة إلي أحضانكم لأتعلم منكم وأستأنس بكم ، والحزن بسبب عنق الزجاجة الذي يبدوا أن مصر تكاد تختنق ولا يمكنها العبور من خلاله إلي النور.
لا أعرف كيف أعبر.. فقد هالني ما أري علي شاشات الفضائيات وما أقرأعلي صفحات الجرائد والإنترنت دعوات إلي الثورة وخلع الرئيس أو إقالة الوزارة بأسباب كأننا من نلفقها لأنفسنا ...نقوم لنحرق وندمر باسم الحق في التظاهر  ولماذا ؟ ! لإحياء ذكري مذبحة "شارع محمد محمود"..فأحييناها بمذبحة جديدة واتهمنا من جديد الداخلية ووزيرها  وطالبنا باستقالة الرئيس ...ما المطلوب إخواني وأخواتي من الداخلية ووزيرها ؟
هل المطلوب ترك المتظاهرين ومن يندس بينهم ليقتحموا الوزارة أو ليعتدوا علي أفراد الأمن أو ليدمروا المدارس والمباني والمنشئات "تذكروا المجمع العلمي ومبني الضرائب  الخ..."  ، ولتنهار هيبة دولة كبيرة بحجم مصر.
اتهمنا الرئيس بأنه يهتم بالشؤون الخارجية ويهمل مشاكل الداخل وأولي بنا أن نخجل من أنفسنا في وقت يسارع الرجل الزمن للوصول لحل لمشكلة غزة وهم إخواننا وجيراننا .. كان أولي بنا أن نفعل كما فعل المرشح الأمريكي الخاسر في الإنتخابات الرئاسية السابقة عندما توقف عن انتقاد تصرفات أوباما  أثناء وبعد الإعصار الذي ضرب بعض الولايات الأمريكية.
نعم استحى رومني من أن ينتقد خصمه في الإنتخابات عندما وجد خصمه يهتم بمعالجة تأثيرات الإعصارعلي الشعب الأمريكي.. أما نحن فلم نستحي من انتقاد مرسي وهو يعالج مشكلة يموت بسببها العشرات كل يوم من إخواننا أبناء غزة وكان من الأولي بنا أن نهب لمساعدتهم بكل ما نملك من غالي أو رخيص.
لا أعرف ما الهدف من مظاهرات محمد محمود ، غير أني أعرف أن هناك من القوي السياسية من يستغلها لكسب تأييد الشارع أو للمسارعة في هدم ما قد يعتبره البعض مكاسب للرئيس مرسي تكونت بسبب استحسان الشارع لموقفه الأخير من مشكلة غزة.
أرجوكم يامن تمارسون السياسة في مصر ،يا رؤساء الأحزاب والجمعيات والجماعات لا تتاجروا بعواطفنا  وأحلامنا ، لا تتاجروا بشعب اعتصره الألم لسنوات ومازال يأن ويتألم كل يوم .
أرجوكم اتركوه ليعيش....

4 التعليقات:

  1. الله يسلمك اخي العزيز
    شكرا لمرورك

    ردحذف
  2. وحشتنا كتاباتك يا صديقى العزيز أرسل لك ـجمل تحية من بلاد الحرمين لعلك أن تكون بخير

    ردحذف
  3. استاذي العزيز مصطفي الشريف وحشتني ووحشتنا حوراتك الجميلة ، المعهد ملهوش طعم من غيرك
    أعادك الله لبلدك سالما غانما إن شاء الله.

    ردحذف

أخي \ أختي في الله ... تذكر(ي) دائما
قوله تعالى : ( مَا يَلفِظُ مِن قَولٍ إلا لَدَيهِ رَقِيبٌ عَتِيد )

 
Support : Your Link | Your Link | Your Link
Copyleft © 2013. واحة أفكاري - All lefts Reserved
Template Created by Creating Website Published by Mas Template
Proudly powered by Blogger custom blogger templates