حكاية كم سنة نوم


منذ زمن والاعلام في اسرائيل والدول الغربية كان يقول أن حكام العرب ديكتاتوريين ومستبدين وأنهم يحكمون شعوبهم بالحديد والنار وإن مصلحة الغرب من مصلحة اسرائيل
، ومصلحة اسرائيل هو الحفاظ علي حالة السلام البارد بينها وبين العرب ، و الحكام المستبدين المنتفعين هم من سيمكنوا اسرائيل من انجاز هذه المهمة بدون عناء ولسنوات طويلة ، بل وأيضاً سياسعدوا بدون قصد الدولة الصهيونية عندما يدمرون معنويات شعوبهم والبنية التحتية لبلادهم  المتمثلة في حاجات هذه الشعوب ورغباتها الاستراتيجية متمثلة في العمل والغذاء الصحي والقدرة علي تكوين اسرة بل وربما إلي شيء من الحرية والديمقراطية .
كل ذلك وأكثر كنا نقرأه في الصحف ومواقع الانترنت وكنا نسمعه في الأخبار ، ولكننا كنا نقرأ كالجهال ونسمع كالمجانين، فكنا نفسر ما نقرأ ونسمع بعكس ما يراد منه ، ونقول إنهم يريدون حرماننا من النعمة التي نحن فيها نعمة الأمن والأمان وسد حاجتنا وأولادنا من الطعام والشراب والتعليم.
ماذا نريد أكثر من ذلك؟
كنا نقول :
عن أي حرية يتكلمون ؟
نحن بالفعل نعيش في حرية 
وعندما يسأل أحدهم 
فلماذا يُعتقل كل من يتكلم في السياسة؟
ولماذا يراقب المصلون في المساجد ؟
ولماذا تدمر حياة من ينافس الرئيس أو أعوانه المقربين علي منصب أو غيره ؟ فنراه بعدها مسجونا أو منفيا أو سيء السمعة بعد أن كان كريما حميد السمعة قبل أن يتجرأ علي فعل ما فعل؟
ولماذا يعتقل الإسلاميين ؟ أو تغلق النقابات ؟ أو يختفي كل من يطلب الفُتات من الحرية عن الوجود؟
أو لماذا قُتل خالد سعيد وسيد بلال وغيرهم من ضحايا أمن الدولة؟
كنا دائما عندما نسمع مثل هذه الأسئلة نجد الرد حاضر ليجبرنا وغيرنا  علي الصمت .
كنا نجد من يقول الحرية موجودة والحياة هنيئة ، وأيمن نور خائن ، والبرادعي مدسوس ، و6 ابريل وكفاية مدعومين من الخارج ، والإخوان سيدمرون البلد وهم يريدون الكرسي ، والإسلاميين مكانهم في المساجد لا للسياسة وأمور الحكم.
لا أعرف !!
كيف ثبت أن أيمن نور خائن أو البرادعي مدسوس علينا لمصلحة أمريكا؟
ولماذا نحجر علي الإسلاميين التكلم في السياسة بينما نعطي هذا الحق لغيرهم ؟
ولماذا ليس من حق الإخوان أن يسعوا الي حكم البلد وهم أكثر جماعة يشهد لها الجميع بالنظام والقوة في الشارع؟
كل ذلك كان يقال وأكثر ، وكنا نغني اخترناك اخترناك ،وكأننا كنا مغيبين ، حتي عندما كنا  نتكلم عن جيراننا وأشقائنا العرب 
كنا نقول مثل ذلك:
حمدنا الله عندما تولي بشار حكم سوريا بعد أبيه حافظ الأسد لينقذ سوريا من الإنهيار الذي قد يصيبها إذا حكمها غيره وكأن الأرحام لن تنجب أفضل من عائلة الأسد.
وكنا نقول أن القذافي مجنون ولكنه يكفيه أن شعبه يعيش في نعيم والجميع يدعوا له بطول العمر في ليبيا، أوكما نعتقد.
أين كانت عقولنا؟
الآن ثبت ما كان يقول الغرب واسرائيل في حق حكام العرب.

حكام العرب لم يكونوا أبدا بشر  بل كانوا شياطين 
أتسائل :ماذا فعل هؤلاء المدفونون تحت الأرض في سجون القذافي ليتركهم والموت يرفرف من حولهم ولا يُعرف لهم مكان 
ولا دليل موجود علي حياتهم؟
أتسائل: كم قتل زين العابدين ومبارك والقذافي وبشار من الناس ولم يعرف عنهم أحد؟
مازلنا نسمع عن أشخاص اختفوا من الوجود بين عشية وضحاها ولم يسمع عنهم خبر حتي الآن؟
هل هؤلاء من ضحايا النظام؟
يبدوا أننا كنا نيام منذ ثلاثون عاماً أو أكثر
أو كما يقول أبو حفيظة "حكاية 30 سنة نوم"
وأخشي أن نكون لم نستيقظ بعد

6 التعليقات:

  1. لم يتركوا ذكرى حسنة تشفع لهم وهذا يكفى حتى يكون عقابهم أكبر

    ردحذف
  2. الحقيقة ياصديقي

    انا من زمان لية وجهة نظر اخري

    وكنا نتجادل فيها انا واصدقائي

    ان مبارك منذ ولايته كان اضعف واقل من

    ان يحكم بلدا بحجم مصر

    ولذلك اختار هو تقزيمها بكل الطرق

    وتقزيم هذا الشعب العملاق بكل الطرق

    حتي لايطال من قامته او مقامه

    حتي تناسب مقاسة

    وكانت الوسائل المساعدة له كلها امنية

    وكان يختار دائما اعتي الشياطين

    من شياطين الانس في كل تخصصاتهم

    حتي يفسدوا ماافسدوا ويخربوا

    ماخربوا في نفوس هذا الشعب الطيب

    الذي قال عنه رسولنا الكريم

    خير جند الارض


    وحين ظن انه استطاع السيطرة علي شعبها

    ثلاثون عاما

    وظن انهم ناموا بلا يقظة

    خرج الشعب ليسقط الفرعون

    اما بالنسبة للقذافي

    فعجبا لشعب طيب استطاع تحمل هذا

    الاراجوز طيلة هذه المدة

    ردحذف
  3. أكثر شيء مؤلم في التاريخ الاسلامي هو ذكرى الحكام العرب المستبدين

    ردحذف
  4. الأخت موناليزا
    يكفيهم عقابا لهم سخط شعوبهم عليهم واهمال التاريخ لهم

    ردحذف
  5. اخي سواح في ملك الله
    أنا اتفق معك تماما ولا أجد أي تعارض بيني وبينك
    ولكني كنت أتمني لو يتركوا خلفهم مايشفع لهم أو حتي ما يشعرنا أننا أخطأنا في حقهم
    ولكن يبدو أنهم يصرون علي تدمير سمعتهم بأيديهم
    وكما قال الله عز وجل
    "فاعتبروا يا أولي الألباب"
    شكرا لمرورك وكل عام وانت بخير

    ردحذف
  6. أخي صفوان
    لا أعرف كيف اكتسبوا هذه القسوة فالإسلام دين سمح
    ولكني أخشي أن أشكك في اسلامهم
    سامحهم الله

    ردحذف

أخي \ أختي في الله ... تذكر(ي) دائما
قوله تعالى : ( مَا يَلفِظُ مِن قَولٍ إلا لَدَيهِ رَقِيبٌ عَتِيد )

 
Support : Your Link | Your Link | Your Link
Copyleft © 2013. واحة أفكاري - All lefts Reserved
Template Created by Creating Website Published by Mas Template
Proudly powered by Blogger custom blogger templates