Home » , , » التدخين رحلة إلي الهلاك!!

التدخين رحلة إلي الهلاك!!



عرف البشر التدخين منذ قديم الزمان , فلقد دخنه الهنود الأمريكيون عن طريق الغليون في احتفالاتهم الدينية قبل قدوم البيض إلي العالم الجديد بفترة طويلة
,وبدأ تدخينه في أوربا في القرن السادس عشر نظراً لاعتقاد الأوربيين أن له فوائد طبية , وكان الأطباء حينئذ يقرون استخدامه لتلك الأغراض فقط , بينما اعتبره المتدينون في أمريكا مخدراً خطيراً.
وفي عصرنا الحاضر يدخن الناس لأسباب عدة؛ منها مثلاً اعتقاد البعض أن التدخين ينفث عنهم من همومهم أو يخفف من ضغوط الحياة عليهم, ومنها تقليد الأبناء لآبائهم المدخنين, وغيرها من الأسباب.
والمشكلة تكمن في مادة النيكوتين الموجودة في السجائر والتي لها تأثير منبه للجهاز العصبي والقلب ولكن التدخين يجعل الجسم مدمناً عليها إدماناً يصعب الإقلاع عنه.
 لقد أعلنت هيئة الصحة العالمية عام 1975 أن التدخين أشد خطرا  على صحة الإنسان من أمراض السل والجذام والطاعون ،كما ثبت أن التدخين يضعف القدرة الجنسية عند الرجال و يسبب الإجهاض أحيانا للنساء و أحيانا العقم ، كما ثبت أنه يسبب تهتك الأغشية الرقيقة حول الأوتار الصوتية مما يسبب البحة عند المدخنين ، و من آثاره ضيق التنفس و آلام الحلق و ضعف حاسة الشم والتذوق ، و يؤدى إلى زيادة نبضات القلب مما يؤدى للإصابة بالسكتة القلبية ،كما يشعر المدخن كثيرا بالتعب و الإرهاق لتكدس السموم فى الكبد .أما سرطان الرئة فقد مات بسببه عام 1963 فى بريطانيا 25 ألفا و فى أمريكا 41 ألفا.
وقد أكدت تقارير منظمة الصحة العالمية أن تدخين السجائر يعد من أخطر أنواع الإدمان علي الإطلاق , وأن الإقلاع عن التدخين قد يكون أصعب من الإقلاع عن تعاطي الهيروين , حيث ثبت أن نيكوتين السجائر يصل إلي مخ المدخن في أقل من عشر ثوان من إشعال السيجارة ,وهي سرعة تعادل ضعفي سرعة وصول المخدرات وثلاثة أضعاف وصول الكحولات إلي المخ , وأن عشرين في المائة (20%) من مجموع الوفيات في العالم ترجع أسبابها إلي أضرار التدخين .
لم يكن الناس علي دراية بخطورة التدخين حتى وجد العلماء خلال القرن العشرين أدلة قوية علي أن التدخين يعرض صحة الإنسان للخطر ,ففي عام 1964 وجه الجراح الأمريكي العام أول تحذير رسمي بأخطار التدخين علي الصحة ,ومنذ ذلك الحين ظهرت تقارير تربط بين التدخين وأمراض الرئة والقلب ,والسرطانات المختلفة كما سنبين بإذن الله لاحقاً.
وعلي الرغم من التحذيرات وعلي الرغم من انحسار التدخين في الدول المتقدمة لوعي الإنسان فيها بفداحة أضرار التدخين فإن عدد المدخنين في الدول النامية في تزايد مطرد , وتجد الدول المصدرة للتبغ أكبر وأضخم سوق لترويجه في بلادنا , فمثلاً ارتفع معدل تصدير السجائر الأمريكية من 6.9 بليون سيجارة عام 1945 إلي 205.6 بليون سيجارة عام 1992 وهذا علي الرغم من تقلص المساحة المزروعة بالدخان بشدة في أمريكا نتيجة لتشجيع المزارعين علي التحول إلي محاصيل أخري , كما تذكر تقارير المنظمة أيضاً أن التدخين أدي إلي وفاة 60 مليون شخص خلال النصف الثاني من القرن العشرين منهم 10 مليون سيدة, كما تقدر التقارير أيضاً أن 200 مليون إنسان سوف يموتون ((إذا قضي الله )) في الدول النامية من بين 1.2 بليون مدخن في منتصف العمر بسبب مخاطر التدخين, وأثبتت تقارير الجمعية الأمريكية الطبية أن التدخين سبب وفاة قرابة نصف مليون شخص سنوياً في أمريكا أي واحد من كل خمسة موتي , وأثبتت التقارير أيضاً أن التدخين يكلف الدولة مبالغ طائلة ,فقد أنفق في أمريكا عام 1993 مثلاً 50 بليون دولار لعلاج المتضررين من التدخين وأن علبة سجائر تدخن يدفع مقابلها 3.9 دولار خدمات صحية , وتتزايد الدعوات هناك لفرض المزيد من الضرائب علي السجائر ,كما تقوم الولايات المختلفة برفع قضايا ضد شركات السجائر لإجبارها علي دفع تعويضات مهولة للمدخنين أو عائلاتهم لما ثبت أن التدخين قد سببه لهم من أمراض ووفيات ,ففي عام واحد غرمت الحكومة الأمريكية شركات التبغ ما يفوق 286 مليون دولار كتعويضات صحية .
ولقد أثمرت حملات مكافحة التدخين هناك إلي انخفاض ملحوظ في عدد المدخنين فمثلاً بين عامي 92-93 انخفض المعدل 3% وهي نسبة مبشرة.
وهذا ما جعل شركات ضخمة تضع في حسبانها أن احتمالات نمو صناعة التدخين في أمريكا ضئيلة فوجهت بعض أنشطتها لمجالات أخري , فنجد شركة فيليب موريس (مصنعة مارلبورو) قد اشترت أسهماً في شركة تصنيع غذائية حتى أن مبيعاتها من هذه المواد قد بلغت أضعاف مبيعاتها من السجائر , فهل آن أوان استيقاظ الوعي في بلادنا المسكينة بانتشار الفهم الصحيح لأضرار التدخين , فيقلع الإنسان العربي طواعية عن هذا القاتل الصامت , وأن توجه تلك المليارات الهائلة لما فيه نفع الأمة وتقدمها.

والله المستعان...
مصطفي صلاح ثابت

7 التعليقات:

  1. استاذ /مصطفي صلاح ثابت
    أمتعتنا بمقالك الرائع
    ننتظر جديدك

    ردحذف
  2. الهادى هو الله
    يكفى ان يعرف المدخن انها حرام لكى يبطلها
    ------------
    ممكن تحذف حروف التأكيد حين ارسال التعليق

    ردحذف
  3. اختي الكريمة موناليزا اشكرك علي المرور الكريم
    كلامك مصداقا لقوله تعالي" وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ" واحببنا ان نذكر المؤمنين لعله ينفعهم.
    ..............
    تم حذف حروف التأكيد عند ارسال التعليقات
    تحية وتقدير

    ردحذف
  4. بارك الله فيك أخى الفاضل وفى هذا الطرح الطيب...
    ونسأل الله تعالى أن يشف عن من ابتلى بهذا الداء اللعين داء التدخين
    اللهم آمين

    ردحذف
  5. ألا يكفي أن نعلم أنها "حرام شرعا" حتى نكّف عن تدخينها!!!!

    هي "عادة سيئة" ليس أكثر..

    ولا أجدها شيء لا يمكن الاستغناء عنه...

    جزاكم الله خيرا كثيرا

    ,,,,,,,

    هبـة,,

    ردحذف
  6. بسم الله وبعد
    بوركت أخي في الله على طرحك الطيب
    السيجارا ما خلت معي ولا بارا، حرقتلي مصرياتي صرت أشحد في الحارة، نصيحة منكم يا إخوان خذوها على طول الزمان سيبكم من شرب الدخان كله خسارا في خسارا

    تقبل مروري
    تحياتي لك ولشخصك الكريم

    ردحذف
  7. أخي ماشي بنور الله
    --------

    بما إن حضرتك ذكرت أنه حب في الله وبالله

    وبما أنه لو كان بين الرجل والمرأة كان "ليُعمر البيوت"

    فنحن لم نختلف ولا هفوة يا فندم :)

    لإنك بذلك أحببت الله أيضا بالأول

    لذا فأحببت فلانا في الله

    وفلانا لله

    وأحببت زوجتك لله

    فلم نختلف خااالص يا فندم

    ربما لم أستطع توصيل فكرتي بوضوح

    لكن دون افراط ولا تفريط والله يا فندم

    حتى إنني بالنهاية ذكرت أنه مقالا ليس للتواكل وعدم حب العمل

    بالعكس

    علينا أن نعمل وبجد وأن نكون علماء ومثقفون ونبحث عن المال والسلطان ولكن "لله"

    وليس تمسكا بدنيا

    والحديث قطعا صحيح وجزاك الله خيرا عليه يا فندم وهو في بدايته

    عن عمرو بن العاص أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال :
    أي الناس أحب إليك يا رسول الله ؟
    قال : عائشة .

    ذكر "الناس" ودا طبيعي ومنطقي

    لكن لا يمكن أن نقول أن هناك حبا فوق حب الله ودا اللي أقصده وحضرتك تقصده أيضا

    لذا فنحن ولله الحمد لم نختلف

    كل الشكر لك دائما

    ردحذف

أخي \ أختي في الله ... تذكر(ي) دائما
قوله تعالى : ( مَا يَلفِظُ مِن قَولٍ إلا لَدَيهِ رَقِيبٌ عَتِيد )

 
Support : Your Link | Your Link | Your Link
Copyleft © 2013. واحة أفكاري - All lefts Reserved
Template Created by Creating Website Published by Mas Template
Proudly powered by Blogger custom blogger templates