Home » , , , » ماذا حدث بالأمس؟!!

ماذا حدث بالأمس؟!!

بسم الله الرحمن الرحيم

المهندس محمد رشوان 
في تمام الساعة العاشرة من مساء يوم الأحد 5 ديسمبر 2010 بدأت طلقات نارية تدوي في الانحاء ,لم تكن الاعيرة النارية كثيرة ولكنها كانت كفيلة بإعلان الخبر ,وما لبثت البلدة الصغيرة سوي دقائق قبل أن تتحول الي حرب سلمية أبطالها أبناء البلد الفرحين بنجاح مرشحهم
في انتخابات مجلس الشعب لعام 2010 ,وبين لحظة واخري تحول صمت الليل الرهيب الي مهرجان من الاقدام والاجسام تتدافع للوصول الي المقر الانتخابي لصاحب الفرح المهندس محمد عمر رشوان ,وعلي الرغم ان بيتي ومحل سكني يبعد عن المكان الموعود بمسافة ليست بالقليلة ,الا انني كنت أسمع من داخل غرفتي تهليل الناس وصياحهم  بل ولا أبالغ إذا قلت أصوات أقدامهم ,كانت أصوات السيارات تكسر حاجز الصمت الذي إعتادت عليه المدينة الصغيرة في لياليها الصيفية والشتوية ,صوت الاعيرة النارية الذي بدأ بطلقتين أصبح الآن مئات بل قل آلاف الطلقات " تأتي من كل مكان .
كانت كفيلة بتحرير القدس
ههههههه ...

كنت في بيتي وامام شاشة الكمبيوتر وداخل غرفة تكاد تكون مغلقة ولكني كانت ترتعد فرائصي ليس من البرد ولكن من الفرحة التي كست البلد بكل ربوعها بنجاح مرشحها عن دائرة طالما كان لأبناء صدفا الحظ الاوفر في الفوز بمقاعدها في البرلمان وذلك لان عدد اصوات مركز صدفا اكثر بما يقارب الضعف من أصوات أبناء الغنايم
لقد فرحت لنجاح محمد رشوان علي الرغم من تحفظاتي علي فكره بل وعلي العملية الأنتخابية ككل,,, فرحت لنجاح محمد رشوان كواحد من ابناء البلد الذين ينتظرون اي خبر ولو صغير ليرسم الابتسامة علي شفاههم , محمد رشوان الذي كان سببا في هذه الابتسامة كان سببا من قبل في عدولي عن موقفي بمقاطعة الانتخابات ,حيث ذهبت ولأول مرة في حياتي وانا في الثامنة والعشرين من عمري لأدلي بصوتي في المرحلة الاولي ثم في الاعادة.
ولكن ما أسعدني حقا لم يكن فوز محمد رشوان  بل الموقف الكبير الذي اعلنته هذه الدائرة الصغيرة المتطرفة في جنوب غرب محافظة أسيوط ,نعم فقد اتخذت هذه الدائرة الصغيرة موقفا حاسما من هؤلاء الذين وصلوا لمجلس الشعب ولم يقدموا أي خدمات للدائرة او لأبناءها , فاخرجت علاء عواج الرجل الذي دخل المجلس ولم يره احد بعدها ,ثم دخل الانتخابات الحالية وهو يستجدي الناس ويتسول الاصوات ويبكي علي ابواب البلد التي كرهته وأيقنت انه إذا  لم يقدم من قبل فلن يعطي أبداً.,أيقنت أنه لم يتعلم من سابقه الاستاذ حسن فرغل الذي وقفت خلفه البلد باكملها لينجح علي حساب مصطفي سليمان الذي ظل علي كرسي مجلس الشعب ما يقارب عقدين من الزمن, ثم ما لبثت ان وقفت ضد حسن فرغل الذي لم يقدم ما يذكر لينجح علاء عواجه.
ها هي البلد الصغيرة تعطي درسا للتاريخ  في الفكر والسياسة "من لم يخدم أبناء دائرته لا يستحق الجلوس علي كرسي مجلس الشعب ممثلاً لها" .
خمس سنوات مضت بسرعة تعلمنا خلالها الكثير وخمس سنوات قادمة تحمل قلما وقرطاس لتسجل فيه ما تم من وعود وما تحقق من برامج وافكار
وبعدها تعودالورقة ليد الناخب من جديد ليحدد من سيختار



¯¨'*·~-.¸¸,.-~*' واحة أفكاري ¯¨'*·~-.¸¸,.-~*'

2 التعليقات:

  1. الف مبروك للغنايم ومبروك للمهندس رشوان اللي هيكون باذن الله قد المسئولية:-* :-* :-* :-*

    ردحذف
  2. الحمد لله وربنا يقدرنا على تحمل المسؤولية

    ردحذف

أخي \ أختي في الله ... تذكر(ي) دائما
قوله تعالى : ( مَا يَلفِظُ مِن قَولٍ إلا لَدَيهِ رَقِيبٌ عَتِيد )

 
Support : Your Link | Your Link | Your Link
Copyleft © 2013. واحة أفكاري - All lefts Reserved
Template Created by Creating Website Published by Mas Template
Proudly powered by Blogger custom blogger templates