وبشر الصابرين4


بقلم الأستاذ:مصطفي صلاح ثابت
مازلنا بحول الله وقوته مع الصور التي تحدث بها القرآن الكريم عن الصبر كما ذكرها الإمام ابن القيم
يقول رحمه الله :
الثالث: الثناء علي أهله " أي أنه سبحانه قد امتدح أهل الصبر " كقوله تعالي (( وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ)) وهو كثير في القرآن
الرابع : إيجابه سبحانه محبته لهم كقوله (( وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ))
الخامس : إيجاب معيته لهم وهي معية خاصة تتضمن حفظهم ونصرهم وتأييدهم ليست معية عامة وهي معية العلم والإحاطة ,كقوله تعالي(( واصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ))
لقد أني ربنا جل وعلا علي أهل الصبر ,وامتدح سبحانه مسلكهم ومسعاهم ,وكيف لا والصبر طريق النبيين ودرب المثابرين أصحاب الرسالات الطامحين إلي تبليغها دعوة الخير مستعذبين المشقة والعنت في سبيلها.
لولا المشقة لساد الناس كلهم الجود يفقر والإقدام قتّال
فهؤلاء الصابرون الأفذاذ استحقوا الثناء الجميل لأنهم صبروا عن المعاصي أولاً فحرموا النفوس مما تشتهيه من المحرمات ((وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى. فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى))
تفني اللذاذة ممن نال صفوتها          من الحرام ويبقي الإثم والعار
تبقي عواقب سوء في مغبتها           لا خير في لذة من بعدها نار
وصبروا ثانيا بثباتهم علي طاعة ربهم مهما تكن المشقات والعقبات ولولا تثبيت الله لرسوله صلي الله عليه وسلم علي الطاعة ما بلغنا هذا الدين وما آتت هذه الرسالة أكلها حتى نراه يصلي من الليل حتى تتورم قدماه مع أن الله تعالي قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر
لولا هذا التثبيت ما رأينا تلك الصور الخالدة لشباب الإسلام رهبان بالليل وفرسان بالنهار من أصحاب محمد وتابعيهم إلي قيام الساعة , فلئن عرف التاريخ أوساً وخزرجاً فلله أوس قادمون وخزرج .
وإن كنوز الغيب تخفي طلائعا صابرة رغم المكائد تخرج
يقول التابعي الجليل أبو مسلم الخولاني : أيظن أصحاب محمد أن يستأثروا به دوننا ؟كلا والله لنزاحمنهم عليه زحاما حتى يعلموا أنهم قد خلفوا وراءهم رجالا.
نعم تلك التربية الربانية علي الصبر علي الطاعات وترك الشواغل والمبادرة إلي الفرائض مهما تكن الظروف هي التي انتشلت هذه الأمة من حمأة الجاهلية وجفاء الطبع إلي ذروة المجد والشرف والذي تمثل في اعتزازهم بهذا الدين بديلا عن الاعتزز بالقبلية والعصبية الجاهلية.
عندما فتح عمر بيت المقدس وأتي يتسلم مفاتحه رأي جيش المسلمين العظيم له أربعة من القادة تحت إمرة أبي عبيدة, فكاد الغرور يتسرب إلي نفسه فقال: نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فمهما ابتغينا العز في غيره أذلنا الله.
وهذا الصبر علي طاعة ربهم قد أرغم أنوف أعدائهم وأثار حفيظتهم فهذا القائد الفارسي رستم عندما رأي المسلمين يصطفون مبادرين إلي الصلاة قال : أكل عمر كبدي يعلم الكلاب الآداب
وناهيك بأهل الصبر فخراً وعزة أن الله تعالي معهم يكلؤهم ويرعاهم وإذا كان الله معهم فمن عليهم لن يخذلوا أبداً أو يخيب مسعاهم.
يقول الدقاق: فاز الصابون بعز الدارين لأنهم نالوا من الله معيته فإن الله مع الصابرين .
فكيف يستوي من جاهد نفسه لله ومن تركها لأهوائها ونزواتها
فيا وصل الحبيب أما إليه بغير مشقة أبداً طريق
يقول الجوزي مصوراً مشقة الصبر عن الهوى وأنه كالكي بالنار :لقيت راهباً ضعيفاً فقلت له :أنت عليل
قال:نعم
فقلت :منذ كم ؟
قال : منذ عرفت نفسي
فقلت :تداو
قال أعياني الدواء "أي أتعبني البحث عن دواء لنفسي"ولكن عزمت علي الكي
قلت: وما الكي؟
قال: مخالفة الهوى
فهاتان صورتان للصبر استحق أصحابهما الثناء من الله تعالي :الصبر عن المحرمات والصبر علي الطاعات والصورة الثالثة هي صبر أصحاب الدعوات أتباعهم علي تحمل المشقات في سبيل تبليغها ,فلو عرف القنوط سبيلاً إلي قلب النبي الكريم لحظة ما تم أمر هذا الدين , بل نراه حتى في أقسي لحظات الضيق والمشقة حينما آذاه أهل الطائف وأغرواْ سفهاءهم فرموه بالحجارة طريداً شريداً جاءه ملك الجبال يستأذنه أن يطبق عليهم الأخشبين إن شاء
فقال نبي الرحمة الذي جاء ليعتق الرقاب من النار (بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده ولا يشرك به شيئا) رواه البخاري ومسلم

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاجزاء الثلاثة الاولي
من سلسلة وبشر الصابرين مع تعريف بصاحب المقال تجده علي الرابط التالي

وبشر الصابرين


2 التعليقات:

  1. اخي وصديقي الاستاذ مصطفي صلاح ثابت ..
    مرحبا بك في بيتك الثاني واحة افكاري وافكارك
    واتمني ان تتحفنا دائما بمواضيعك القيمة ومواعظك الغالية ..فقد قمت بإذن الله باعطائك امتيازات إضافة مواضيع للمدونة مباشرة من خلال حسابك..ويمكنك التعديل عليها متي اردت

    تحية وتقدير

    ردحذف
  2. جزاك الله خيرا أخى الأستاذ محمود وبارك فيك وفى مجهوداتك المخلصة

    ردحذف

أخي \ أختي في الله ... تذكر(ي) دائما
قوله تعالى : ( مَا يَلفِظُ مِن قَولٍ إلا لَدَيهِ رَقِيبٌ عَتِيد )

 
Support : Your Link | Your Link | Your Link
Copyleft © 2013. واحة أفكاري - All lefts Reserved
Template Created by Creating Website Published by Mas Template
Proudly powered by Blogger custom blogger templates