Home » , , » هل نحن فقراء?

هل نحن فقراء?

مقال بقلم الاستاذ الكبير ابن الغنايم :
 احــــــــــــــــــــــــــــــــمد الشربيني



هــل نحـــن فقــــراء؟
فى ظل ما تعيشه الدولة من تدهور لحالة أهلها الإقتصادية حتى أصبح بالفعل أن الفقر مش عيب لأن الشعب كله فقير وبعد أن أصبحت الجلسات و الأحاديث تعج بالشكوى و الأنين من ضيق العيش أتسأل و أدعوكم للتسأل ( هل نحن فقراء ) هل دولتنا دولة فقيرة هل مواردنا محدودة لنرى - إن حصتنا من مياه النيل وحدها 55 مليار متر مكعب سنوياً وهذه وحدها نعمة ليس بعدها نعمة تخيل أنك فى بلد مثل السعودية كم ستنفق لتوفر هذه المياه . إن لدينا حوالى ثلاثة ألاف متر من السواحل و الشواطئ و الموانى تخيل لو كان لديك ميناء ضيق واحد فقط مثل ميناء العقبة فى الأردن كيف كنت ستتصرف . إن لديك ثروة بترولية وغاز طبيعى ضخم فلو إنك دولة مفتقدة للطاقة مثل الأردن مثلاً كيف ستتصرف . إن لدينا موقعاً جغرافياً متميزاً جعلنا حلقة الوصل بين الشرق و الغرب وملتقى لقارات العام حتى كنا مطمعا للغزاة عبر التاريخ فلو أننا كنا على أطراف الكرة الأرضية ماذا كنا سنفعل . إن لديك قناة السويس التى تعتبر بوابة الإتصال بين الشرق و الغرب و الشمال و الجنوب عبارة عن ماسورة يتدفق منها النقد ليل نهار هب أنك لا تملكها كيف تتصور حالك . إن لدينا ثلثى أثار العالم فى مدينة واحدة كما أن حضارتنا ضاربة فى جذور التاريخ يزورنا سنوياً 12 مليون سائح يعتبرون مصدراً مهماً من مصادر الدخل فى مصر لو كنت لا تحصل على نقدهم سنوياً ماذا أنت فاعل إن لدينا طاقة عاملة خارج الوطن تقوم بتحويل مليارات الدولارات سنوياً فى عروق الإقتصاد لو لم تمتلك هؤلاء ماذا أنت فاعل . إن لديك قوة بشرية هائلة -هى أهم الثروات و التى تعتبرها الدولة عبء - هذه القوة البشرية لديها القدرة على العمل والإبداع مختلفة تماماً عن شعوب المنطقة التى ليس لديها القدرة ولا الرغبة فى العمل و أسألوا المغتربين . ناهيك عن الضرائب و الجمارك وغيرها وبعد كل هذا أسألك (هل نحن فقراء) إذاّ المشكلة ليست فى الموارد المشكلة فى إدارة الموارد و إن كنت أنا قد فشلت أن أصلح من حال شركتى أو مؤسستى الغنية بالموارد خلال ثلاثين عام فمتى أنجح ألا ترون أن شركات القطاع العام تكون خاسرة ومديونه ثم تباع أصولها وبقدرة قادر تتحول من الخسارة للمكسب .
إننا لسنا فى حاجة لزيادة مواردنا بقدر مانحن فى حاجة لزيادة مساحة الضمير و الإخلاص للبلد لقد أفرزت حالة التهليب و الفساد المستشرى فى البلد شرزمة من الناس إمتلكوا الدولة بأسرها بينما السواد الأعظم من الشعب يتضور جوعاً وعطشاً و مرضاً وحراً دونما أن يسمع أنينهم أحد
ويحضرنى هنا مقطع من قصيدة أحمد فؤاد نجم حين قال ( زمان فى سنة إتنين وخمسين كان عندنا تروماى وعلم ومتعلمين وثقافة ومثقفين و أدبا وعلما وفنانين وكان اليابانيين بالنووى لسه مضروبين ولصدقة مستحقين دلوقت إحنا فين وهما فين هما فوق و إحنا فى أسفل سافلين ) رحم الله الضمير ولا عزاء للشعب .

0 التعليقات:

إرسال تعليق

أخي \ أختي في الله ... تذكر(ي) دائما
قوله تعالى : ( مَا يَلفِظُ مِن قَولٍ إلا لَدَيهِ رَقِيبٌ عَتِيد )

 
Support : Your Link | Your Link | Your Link
Copyleft © 2013. واحة أفكاري - All lefts Reserved
Template Created by Creating Website Published by Mas Template
Proudly powered by Blogger custom blogger templates