Home » , , , » رثـــــــــــــــــــــــــــــــــاء

رثـــــــــــــــــــــــــــــــــاء


هذه قصيدة اتكلـــــــــــــــم فيه علي لســــــــــان جَـــــــــــــــــدَّيْ

" رجل ضرير مقعد علي مشارف المائة"
والذي توفي اخاه الاصغر وهو اخر اخوته الخمسة





لمن .....
أرثوك لمن ؟

والموت لم يترك أحداً إلاي ...
أرثوك لمن ؟
والكل يموت
وأنا باقٍ قد عطُبت عيناي وقدمي
اخشي...
اخشي...
أخشى أن أصبح هذا الشيء الخالد أبدَ الدهر.
تفني من حولي الأشياء
تتغير كلَ صباح معاني الكون.
وأنا مازلت هنا جالس....
أطلال عصورٍ قد ولت
أتسلى بحكايات الماضي
أتساءل في كل الأوقات ...
من حملوا نعشك يا سيدنا ؟
من أغمض بيديه الجفنين ؟
من صلي فوق القبر صلاة الموت ؟
أكاد أجن....
فجميع الأجزاء بجسمي تألم وتأن
أشعر بالموت يسير إليّ
والأرض تدور علي رأسي
أحلام اليقظة تهلكُني
والليل...
آه...ه
ما زلت أسير
أغلالي أفكارٌ وضمير
والسجن ضلوعي
وفؤادي يضخ الموت إليّ
أهٍ ... من ليلٍ لا يرحـل
أهٍ ... من عُمرٍ قد أقحل
أهٍ ... من زمن لا يعدل
أُبصر ُظُلمات...ويقص الليل ليّ الآهات
أهٍ... مني
أصبحت اليوم أخاف الليل...
وأخاف الريح ...وأخاف الموج
أصبحت أخاف...
أن...
أن تسقط كل كواكب هذا الليل
أن تهوي...
ان تهوي خوفاً من ُظُلمات الليل عليّ.





0 التعليقات:

إرسال تعليق

أخي \ أختي في الله ... تذكر(ي) دائما
قوله تعالى : ( مَا يَلفِظُ مِن قَولٍ إلا لَدَيهِ رَقِيبٌ عَتِيد )

 
Support : Your Link | Your Link | Your Link
Copyleft © 2013. واحة أفكاري - All lefts Reserved
Template Created by Creating Website Published by Mas Template
Proudly powered by Blogger custom blogger templates